الحياة والمجتمع

السجون في المانيا 7 نجوم

لم تعد السجون تسمى سجونا في ألمانيا. كما أن خدماتها في تطور مستمر، ورقابتها وتنظيمها أيضا. ورغم ذلك قررت مقاطعات ألمانية إغلاق بعض “السجون” بسبب قلة المساجين. تعرف على “السجون” في ألمانيا في ملف للصور. [tie_slideshow] [tie_slide]

s1

توجد في ألمانيا مئات المراكز الإصلاحية، وهذه المراكز لم تعد تسمى رسميا بالسجون بل بـ”دوائر التنفيذ القضائي”، ويتم تقسيم أقسام المبنى في الغالب إلى ردهات رجالية، وأخرى نسائية، وردهات خاصة للشباب.

 [/tie_slide] [tie_slide]

s2

ويوجد في ألمانيا نحو 70 ألف سجين يقيمون في “دوائر التنفيذ القضائي” (السجون سابقا). وفيها يتم معاملة “النزلاء” معاملة إنسانية لحين إتمام محكوميتهم.

[/tie_slide] [tie_slide]

s3

توجد مغاسل ودورة مياه صغيرة في كل ردهة من ردهات السجن الانفرادية. بالإضافة إلى ذلك يحق للسجين استعمال بعض مقتنياته الخاصة كالكتب، وأيضا ممارسة الهوايات التي يحبها.

[/tie_slide]

[tie_slide]

s4

يتم تفتيش “السجون” والردهات بشكل مستمر ومكثف في ألمانيا، لمنع بيع المخدرات وحمل الأسلحة داخل السجون، وللكشف عن محاولات الهروب أو عمليات الارتباط بعصابات الجريمة المنظمة.

 [/tie_slide] [tie_slide]

s5

تعاني بعض المقاطعات الألمانية من قلة المساجين، ما دعا الوزارات المختصة إلى إغلاق بعض السجون، فيما بدأت حكومات بعض المقاطعات في سنة 2005 بخصخصة “دوائر التنفيذ القضائي” وفتحها لشركات أهلية خاصة لإدارتها.

 [/tie_slide] [tie_slide]

s6

يُعرض على المحكوم في “دوائر التنفيذ القضائي” تعلم مهنة ليمارسها بعد انتهاء محكوميته، كالحدادة. أوقات العمل داخل “السجن” يتقاضى عليها السجناء أجورا.

 [/tie_slide]

[tie_slide]

s7

بعض “السجون” تقوم بإصدار صحف خاصة بها، القائمون على العمل هم من المساجين، فيما يشرف عليهم بعض موظفي “دوائر التنفيذ القضائي” التابعة لوزارة العدل.

[/tie_slide] [tie_slide]

s8

ومن لم تسنح له الفرصة لإكمال دراسته تقدم له الدوائر العدلية وبالتعاون مع المؤسسات التعليمية فرصة إكمال الدراسة أثناء فترة المحكومية.

[/tie_slide] [tie_slide]

s9

غرفة خاصة للعبادة في “دائرة التنفيذ القضائي” في مدية تونا. حرية العبادة يكفلها القانون الألماني، وحتى في السجون والمراكز الإصلاحية.

 [/tie_slide]

[tie_slide]

s10

يسمح باستخدام التلفزيون داخل الردهات، لكن استعمال الانترنت ما زال ممنوعا، رغم ذلك يحاول بعض السجناء دخول الانترنت عبر الأجهزة الالكترونية الحديثة.

 [/tie_slide] [tie_slide]

s11

يُحضر طعام السجناء في الغالب في المبنى ويقدم طازجا للنزلاء.

 [/tie_slide] [tie_slide]

s12

يُسمح للسجناء بقضاء فترات من الوقت للتسلية وممارسة الألعاب الرياضية المختلفة.

 [/tie_slide]

[tie_slide]

s13

ويُسمح أيضا للسجناء باستقبال أطفالهم وعائلاتهم في غرف خاصة معدة لذلك. وحتى يسمح لهم بممارسة الجنس في مكان مخصص لذلك داخل المبنى.

 [/tie_slide] [tie_slide]

s14

وتقدم بعض الفرق الموسيقية عروضا غنائية خاصة للمساجين داخل “دوائر التنفيذ القضائي”.

[/tie_slide] [tie_slide]

s15

لكن السجون تبقى سجونا رغم تغير الأسماء والامتيازات، ويحلم السجناء الألمان كغيرهم بيوم الخروج والعودة إلى الحياة العامة وانتهاء فترة المحكومية.

[/tie_slide] [/tie_slideshow]

السابق
عشر حقائق مهمه عن قانون اللجوء في أوروبا
التالي
دعم تعليمي إضافي لأبناء الأجانب في ألمانيا